مفهوم التحليل الإحصائي هو أحد المفاهيم التي يجب على أي باحث علمي فهمها والتعرف عليها، مما يدفع الباحثين للتفكير في السؤال عدة أسئلة مثل: ما هو مفهوم التحليل الإحصائي، وما أهميته، وما هي الأهداف التي يسعى لتحقيقها، وما هي خطته؟

محتويات المقال:

ما هو التحليل الإحصائي؟

يُعرَّف التحليل الإحصائي بأنه عملية تجميع وإعداد البيانات المتعلقة بالبحث العلمي من أجل تحليل تلك البيانات والبحث فيها ودراستها، ثم استخراج النتائج منها. تتم عملية تحليل البيانات باتباع مجموعة متنوعة من الأساليب الرياضية الحسابية، وربط العلاقات الناشئة بمحتوى البيانات، ينشئ عن ذلك تكوين علاقات ومعاني جديدة من ربط تلك البيانات الحسابية بالمحتوى عن اذ ما كانت بيانات منفردة. ايضاً يعرف بأنه عملية يتم فيها شرح خصائص وصفات المجتمع وتوضيح الخصائص التي تميزه عن المجتمعات الأخرى. يحقق الباحثون هذه الخصائص من خلال إجراء دراسات اجتماعية من العينة المراد دراستها وتوسيع نتائجها لتشمل مجتمع البحث.

العلوم الإحصائية ليست علمًا ناشئًا، ولكنها تنتمي إلى العصور القديمة، كما يراها الفراعنة والرومان، وكان الإغريق يعرفون هذا العلم. اما في أوروبا، فانتشار النظام الاقطاعي ساهم في نشأة العلوم الإحصائية وفكرة التحليل الاحصائي. يتطلب الإقطاع نظامًا يمكن للمقرضين الإقطاعيين من خلاله حساب عدد السكان في أراضيهم وممتلكاتهم. أيضًا استخدم الرؤساء والملوك هذا النظام لفهم ممتلكات كل شخص وجمع الضرائب المقابلة لتلك الممتلكات.

ومع مرور الوقت يتطور باستمرار. ومع ظهور أجهزة الكمبيوتر والتكنولوجيا الحديثة، ظهرت برامج التحليل الإحصائي، مما يقلل من عبء عمل الأشخاص ويوفر المجهود والوقت، بحيث يمكن لأي شخص استخدام تلك برامج خاصة للتحليل الإحصائي، ويمكنه تفريغ البيانات فيها ويقوم البرنامج بتحليل البيانات وإظهار النتائج أوتوماتيكيا.

تعريف التحليل الإحصائي:

  • هو عملية يقوم فيها الباحث بإعداد وجمع البيانات العلمية، وتحضيرها وترتيبها وذلك لاستخراج المعلومات المفيدة منها التي تضيف الى البحث العلمي، الامر الذي يضيف للبيانات أهمية وقيمة إضافية جديدة وليس مجرد بيانات منفردة.
  • وهو العلمية التي يعمل فيها الباحث على اختيار مجتمع ما والتحدث عنه، من حيث خصائص ذلك المجتمع وصفاته ومميزاته التي تبرزه وتميزه، وحتى يستطيع الباحث القيام بهذه المهمة فعليه اختيار عينة من ذلك المجتمع المراد دراسته، واختيار تلك العينة يكون بناء على أسس وقواعد منطقية، هذه العينة تساعد الباحث الى استخراج الصفات والمميزات التي يمكن تعميمها فيما بعد على المجتمع ككل وبالتالي يكون الباحث قد وصل الى هدفه.

وهذا التحليل هو أحد العلوم التي تتبع الاقتصاد، وعلى الرغم من أن علم الاقتصاد هو علم متجذر، وكانت الحضارات القديمة تعرفه بالحضارة الفرعونية واليونانية، إلا أن التحليل الإحصائي لم يظهر إلا في العصور الوسطى، وهو السبب الرئيسي لظهور التحليل الإحصائي هي رغبة الملوك والإقطاعيين في الإحصائيات الخاصة بهم.

 نتيجة لهذا المطلب، بدأت الدراسات الإحصائية في التطور وتمكنت من تقدير سكان المنطقة على مدى فترة من الزمن بناءً على الأدلة المقدمة من التحليل الإحصائي. ليس هذا فقط، ولكن البحث الإحصائي جعل من الممكن معرفة حجم استهلاك كل مادة من قبل السكان خلال فترة زمنية معينة.

تأثر التحليل الإحصائي ايجابياً من ظهور التقنيات الجديدة، عندما بدأت أنظمة التحليل الإحصائي في التطور، وبدأت تسمح للباحث بإجراء تحليل إحصائي للدراسات العلمية بسرعة وكفاءة، وتحقيق نتائج موثوقة.

أهمية التحليل الإحصائي:

  • يساعد المحلل في تحليل المسوحات الإحصائية الكبيرة.
  • النمذجة الإحصائية هي النهج الأمثل والكافي لجميع العلوم وبالتالي تتطلب منه تفسير البيانات وتحقيق النتائج.
  • نتائج التحليل الإحصائي هي أيضا دقيقة.
  • يلعب التحليل الإحصائي دورًا مهمًا في السماح للباحث بتغيير العمل لمنع التشتت إلى الفشل إذا كانت عينة الاختبار عالية.
  • ينشئ التحليل الإحصائي معلومات مفيدة عن طريق ربط المعلومات غير الموجودة بشكل فردي، من أجل تكوين تركيبة ذات مغزى.
  • غالبًا ما تستخدم الشركات التجارية الكثير من الأساليب الرياضية للبحث في الأعمال التجارية التي ترغب في الاستثمار فيها. وتوفر الأبحاث الإحصائية لهم معلومات حول بيئتنا، مما يوفر لهم الوقت والطاقة ويتيح لهم اتخاذ خيارات مهمة بسهولة بالغة.

أهمية التحليل الإحصائي في العلوم الاجتماعية:

يرتبط التحليل الإحصائي والعلوم الاجتماعية بعلاقة متشابهة للغاية، لأن أهداف التحليل الإحصائي ترتبط بأهداف الدراسات الاجتماعية.

يقوم البحث الرياضي بتحليل وتحليل الظواهر الاجتماعية، ويحدد الأصول، ثم يصف هذا الاتجاه، ثم يتنبأ بالآثار، ثم يتنبأ بما إذا كانت هذه الظاهرة ستكون في المستقبل.

غالبًا ما تعطي الدراسة الرياضية للباحث الاجتماعي إجابات صحيحة على الأسئلة المتعددة التي يطرحها من أجل شرح الأفعال البشرية وبالتالي تسمح له بتحليل هذه الإجراءات. غالبًا ما يكون التحليل الإحصائي مناسبًا لتفسير التجارب السلوكية البشرية، حيث يشرح التحليل الإحصائي الأدلة المرتبطة بالعملية السلوكية، ويستخلص الباحث مجموعة من الاستنتاجات التي تنطبق على المجتمع العلمي من خلال تحليل موضوع الاختبار الذي يختاره، ثم تعميمه إلى المجتمع بأسره. كما كان هناك دور في مجال تفسير البحوث الإحصائية، مما أدى إلى الإبلاغ الدقيق والمنظم للنتائج. من خلال البحث الجغرافي، لعب التحليل الإحصائي دورًا مهمًا، حيث قام التحليل الإحصائي بتصنيف المدن إلى مدن سياحية وبلدات ريفية ومدن صناعية ومدن صناعية أخرى. تناول ايضاً التحليل الإحصائي العلاقة بين الزراعة والبيئة نتيجة عوامل مختلفة.

خطوات التحليل الإحصائي

هناك عدد من الخطوات التي يجب أن يتخذها الباحث لإجراء تحليل إحصائي مميز لبحثه العلمي:

  1. في البداية. يجب على الباحث اختيار نوع الاختبار الإحصائي، ويتم هذا الاختيار على أساس عدد من الأسس وأبرزها:
  2. نوع البيانات الخاصة المرتبطة مباشرة بالمتغيرات التابعة.
  3. نوع التفاعل الذي يحتاجه المحلل لفحص وإجراء تحليل إحصائي.
  4. تحديد عدد المتغيرات المستقلة التي سيدرسها الباحث.
  5. ثم تحديد عدد مستويات المتغيرات المستقلة
  •  بعد أن يختار الباحث نوع الاختبار الإحصائي، يجب أن تكون لديه القدرة الكافية للتمييز بين الاختبارات البارامترية وغير البارامترية، وسنشرح الفرق أدناه:

اختبارات البارامترية لها مجموعة متنوعة من الوظائف. من أهم الخصائص المؤثرة تحقيق النظرية القائلة بأن شكل البيانات التي يقوم عليها الباحث بإجراء تحليل إحصائي يجب أن يكون على مستوى الوقت ويجب أن يكون توزيع مجتمع الدراسة توزيعًا طبيعيًا، بالإضافة إلى حقيقة أن مجموعة البحث يجب أن يكون لها نفس الاختلافات في عينة الاختبار مثل تلك الموجودة في مجتمع البحث.

فيما يتعلق بالاختبارات وغير البارامترية، فإن لها مجموعة من الميزات، مثل تحقيق الفرضية، والتي تنص على أن نوع البيانات يجب أن يكون على مستوى المقياس المنظم فقط، باستثناء أنه يجب أن يكون مجتمع الدراسة حرية التوزيع.

  • نظرًا لأن الباحث الان على دراية بمعرفة الاختبارات البارامترية وغير البارامترية، يجب على الباحث اختيار نوع الاختبار الصحيح، ولدى الاختبارات البارامترية عدد من الفوائد على الاختبارات وغير البارامترية وواحدة من أكثر الميزات شيوعًا في دراسة:
  • الاختبارات البارامترية أكثر استقرارًا بالنسبة للدراسات غير البارامترية.
  • تتمتع الاختبارات البارامترية بإمكانية قوية للكشف عن مؤشرات معينة للاختلافات الرئيسية.
  • يتم استخدام جميع التفاصيل في البيانات التي تم جمعها حسب المعايير.
  • لا تتعلق المقارنات غير البارامترية إلا بترتيب النتائج
  • بعد ذلك، يجب على الباحث اختبار فرضيته، ويتحقق ذلك من خلال اتخاذ مجموعة متنوعة من الخطوات، منها:
  • تحديد فرض العدم (Null Hypothesis).
  • تحديد الفرض التجريبي (Experimental Hypothesis).
  • اختيار مستوى الدلالة المناسب (Level of Significant).

يجب على الباحث بعد ذلك تحديد مستوى الدلالة الإحصائية وهناك مستويان من الدلالة الإحصائية:

اتجاه الاختبار: على الباحث تحديد اتجاه الاختبار، سواء كان الاختبار في اتجاه واحد أو اتجاهين، ويعتمد اختيار اتجاه الاختبار على التأثير الذي يريد الباحث دراسته، واختيار اختبار أحادي الاتجاه يكون مناسبًا في حالة تحديد اتجاه تأثير المتغير المستقل، سواء كان هذا الاتجاه تصاعديًا أو تنازليًا.

درجة الحرية: وهذا يعني عدد القيم المناسبة لإجراء تعديلات في حالة تحديد خاصية رياضية معينة، ولتقييم الاستقلالية، يجب على الباحث اتباع معادلة معينة.

التحليل الإحصائي
أهم 4 برامج تستخدم في التحليل الإحصائي

 ما هي مشكلات التحليل الإحصائي؟

قد يواجه الباحث مجموعة متنوعة من المشكلات أثناء إجراء التحليل الإحصائي بسبب نقص خبرة وخبرة الباحث في مجال التحليل الإحصائي. يمكن أن يساهم عدم فهم الجوانب الرياضية للباحث في مجموعة متنوعة من المشاكل.

ومن أهم التحديات التي واجهها الباحث خلال دراسته المقارنة ما يلي:

مشكلة الحصر الشامل:

تحدث تلك المشكلة عندما يفحص الباحث جميع المشاركين في مجموعة العينة دون إزالة أي منهم. يرتكب عدد كبير من العلماء خطأ استخدام المنهج الاستدلالي بدلاً من استخدام المنهج الوصفي، حيث أن المنهج الوصفي هو التقنية الصحيحة لمثل هذه التجارب.

الوقوع في الخطأ أثناء اختيار المقياس الإحصائي:

التفسير الأساسي للباحث لارتكاب هذا الخطأ هو عدم فهمه وفهمه لجميع الاختبارات الإحصائية. سوء فهم هذا الباحث لهذا الموضوع هو واحد من أهم القضايا التي تواجه العلوم الإحصائية بشكل عام.

المشكلات التي تتعلق بدراسة عينة الدراسة:

هناك نسبة كبيرة من الباحثين الذين يستخدمون التحليل الاحصائي يقعون بهذه المشكلة. الاعتماد على المنهج التجريبي هو الحل الأمثل للباحث لمنع هذه المشكلة. يستخدم عينات إحصائية لتحديد العدد المناسب لعينة الدراسة المناسبة للبحث العلمي. تمنع الطريقة العلمية الباحث من ارتكاب خطأ استخدام طريقة استدلالية بدلاً من المنهج الوصفي.

الاستخدام الخاطئ لأداة البحث الاستبانة:

يعد الاستبيان من أكثر الأدوات شيوعًا التي استخدمها الباحث في التحليل الأكاديمي والأبحاث العلمية، بسبب سهولة استخدامه وانخفاض تكاليف الموارد، ولكن في حالة ارتكاب الباحث خطأ في الاستبيان ولم يكن لديه معرفة كافية باستخدامه يمكن أن يؤدي إلى أخطاء متنوعة في نتائج البحث. ستظهر تلك الاخطاء في الاستبيان. عند التقديم لمعيار الصدق والاتساق، يجب على الباحث، في هذه الحالة يجب على الباحث استبدال الأسئلة غير المناسبة للاختبار، ثم إعادتها إلى معيار او اختبار الصدق والاتساق.

  طرق التحليل الإحصائي

استفاد التحليل الإحصائي من التطور التكنولوجي الكبير الذي شهده العالم، حيث تم استخدام عدد من طرق التحليل الإحصائي، وهذه الأساليب تساعد الباحث على إجراء تحليل إحصائي لبحوثه العلمية والحصول على نتائج منطقية ودقيقة. ومع ذلك، فإن هذه البرامج تتيح للباحث أن يكون لديه خبرة كبيرة في مجال العمل عليها، حتى يتمكن من إجراء التحليل الإحصائي للبحث العلمي الذي يدرسه بطريقة عقلانية ومنظمة. إساءة استخدام هذه البرامج التي تقود الباحث للحصول على نتيجة خاطئة للبحث العلمي الذي يقوم به.

 ما هي أهم برامج التحليل الإحصائي؟

ظهر عدد من برامج التحليل الإحصائي مع ظهور التكنولوجيا وأجهزة الكمبيوتر. فيما يلي نظرة عامة على كل من هذه البرامج:

برنامج SPSS:

تعتبر الحزمة الإحصائية لبرنامج العلوم الاجتماعية رائدة في مجال التحليل الإحصائي والأكثر استخدامًا. ظهر هذا البرنامج عام 1968، وكان الهدف الأساسي من إنشائه هو تحليل البيانات في العلوم الاجتماعية، وبعد نجاح هذا البرنامج، تم استخدامه في بقية العلوم. وفي العام 2009 قامت شركة IMB الأمريكية بشراء هذا البرنامج ومن ثم قامت بتغيير اسمه حتى أصبح IMB SPSS Statistics:

مميزات برنامج SPSS
  • سهولة الاستخدام لأن كل ما يتعين على الباحث القيام به هو وضع البيانات التي يحتاجها لإجراء التحليل الإحصائي في مواقع محددة داخل النظام، ثم ترك الوظيفة للنظام لإجراء التحليل الإحصائي لهذه البيانات ولإنشاء نتائج موثوقة بسرعة كبيرة، بالإضافة إلى شموليتها، حيث تغطي مجموعة كبيرة من العلوم المختلفة.
  • يتميز البرنامج بقدرته على إدارة البيانات المختلفة مثل بيانات Excel وبيانات برنامج Me.
  • برنامج التحليل الإحصائي SPSS هو البرنامج رقم واحد للشركات الكبرى في العالم، بسبب المعلومات التي يقدمها عن سوق العمل، بالإضافة إلى تمكينه من التنبؤ بالمستقبل.

2- برنامج SAS للتحليل الإحصائي:

وهو من أهم برامج التحليل الإحصائي وقد صممه البروفيسور جيمس ودانا وجون سول لاستخدامه من قبل وزارة الزراعة الأمريكية. بعد أن أظهر هذا البرنامج أهمية كبيرة في التحليل الإحصائي، تم تطويره الى SAS (Statistical Analysis System)، أي نظام التحليل الإحصائي.

مميزات برنامج SAS:

تعد بساطة هذا البرنامج وسهولة استخدامه أحد أهم العوامل التي أدت إلى انتشاره الواسع في جميع أنحاء العالم. كما يلعب هذا البرنامج دورًا رئيسيًا في التنبؤ بالمستقبل وبالتالي السماح للشركات بتغيير سوق العمل بشكل كبير، والنتائج الواردة في هذا البرنامج موثوقة جدًا ويمكن الوثوق بها.

3- برنامج EVIEWE للتحليل الإحصائي:

البرنامج هو الأكثر استخدامًا من قبل الاقتصاديين والبرنامج الأول في الاقتصاد. يهدف هذا البرنامج إلى تقديم نظرة ثاقبة على الانكماش الاقتصادي، وبالتالي بدأت الشركات في إنشاء طرق لمواجهة هذا الانكماش. يحتوي هذا البرنامج على مخطط مصادقة مميز حيث يجب على الشخص تسجيل هويته أو هويتها على الشبكة من أجل الوصول إلى البرنامج. تهدف الشركة التي تم تطويرها لهذا البرنامج إلى تطويرها باستمرار من خلال إصدار تحديثات جديدة، ويمكن للباحث زيارة موقع الشركة والوصول إلى التحديث مجانًا.

4- برنامج MINITAB:

يعد هذا البرنامج من أهم البرامج للمبتدئين في مجال التحليل الإحصائي وذلك بسبب بساطته وسهولة استخدامه. ومن أهم الميزات التي يوفرها هذا البرنامج، بالإضافة إلى إجراء التحليل الإحصائي، تحليل النتائج التي تظهر ثم تفسيرها. لذا قبل أن يحاول الباحث إجراء تحليل إحصائي باستخدام هذه الطريقة، يجب عليه تعلم العمل عليها لتجنب أي أخطاء.

 التحليل الإحصائي للاستبيان

يستخدم الباحث العلمي التحليل الإحصائي للاستبيان كطريقة قيّمة تساعد على تفسير الكم الكبير من المعرفة التي يجمعها أثناء إعداد الدراسة العلمية.

ليس هناك شك في أن التحليل الإحصائي بشكل عام هو أحد المتغيرات التي تساعد على استخلاص نتائج ملموسة على أساس الفرضيات الموضوعة في مقدمة الدراسة العلمية، وبالتالي تؤكد صحتها أم لا، وهذا يضع الباحث العلمي أطرًا للنهج المتعلقة بالمشكلات وفقًا لحدسه الخاص، والذي يعتمد على حدسه الخاص. ومرحلة وظيفة الاستبيان.

ماهية الاستبيان؟

الاستبيان عبارة عن مجموعة من الأسئلة التي تدور حول موضوع البحث الذي سيتم إجراؤه، والتي يمكن إرسالها إلى المستجيبين عبر البريد أو عن طريق الكمبيوتر من أحد مواقع الويب، وتتنوع الاستبيانات، بما في ذلك ما يعرف باسم استبيان يمكن الوصول إليه يمنح المجيب حرية إعادة الإجابة على الأسئلة، بما في ذلك استبيان مغلق يحدد السؤال.

مراحل عمل الاستبيان:

نقطة البداية هي تحديد الأهداف التي يحتاجها الاستبيان في ضوء مشكلة طريقة البحث العلمي، ونتيجة لذلك، وصف جودة المعلومات والبيانات المقدمة، مع الأخذ بعين الاعتبار مجموعة الاستفسارات أعلاه التي من المفترض أن يستجيب المستجيبون.

قبل تطبيق الاستبيان على المجيبين، من الأفضل تجربة الاستبيان على عدد صغير من المجيبين؛ للتعرف على فائدة الأسئلة المطروحة للحصول على التفاصيل التي يرغب الباحث في جمعها. في ضوء التجربة، يجب على الباحث إعادة صياغة الاستبيان بشكله النهائي وتعديله وفقًا لمقياس عينة الدراسة.

بعد ذلك، يتم التنفيذ الفعلي للاستبيان وتقديمه للمشاركين في العينة قيد المراجعة وفقًا لعملية أقل تكلفة بالنسبة للباحث. يقوم الباحث إما باستخراج الأوراق منها، أو ينظر إلى الجهاز في حالة أن الاستبيان كان إلكترونيًا، أو تم إرساله عبر الإنترنت.

عيوب الطرق التقليدية في التحليل الإحصائي للاستبيان:

يستغرق الأمر الكثير من الوقت، خاصة بالنظر إلى وجود الآلاف من المفردات التي يعمل الباحث على دحضها، وبالتالي من الصعب جدًا تحقيق النتائج.

عندما يزداد حجم العينة، يتم العثور على الخطأ في النتيجة، خاصة لأنه يعتمد على الجهد الذهني للباحث العلمي، وبالتالي النتائج التي تشوبها عدم الدقة التي تؤثر على الاستنتاجات النهائية، والتي من شأنها أن تحدد التفسير للاستجابة إلى الفرضيات.

هناك العديد من المؤشرات الكمية للعمليات الإحصائية، مثل التكرارات والانحرافات والانحدارات ودرجات الثقة، بالإضافة إلى أنواع أخرى من الوظائف، والتي لا يستطيع الباحث العلمي القيام بها على الإطلاق ويحتاج إلى قدر كبير من الخبرة في التعامل معها يدويًا.

 الوسائل الحديثة في عملية التحليل الإحصائي للاستبيان

في الوقت الحاضر، نشأ تعقيد أنظمة التحليل الإحصائي للاستبيان ومجموعة متنوعة من الآليات التي تساعد على دحض البيانات التي جمعها الباحث الأكاديمي، بغض النظر عن حجمها، وهذا أمر سهل التحقيق. أمثلة على هذه البرامج هي:

برنامج الإكسيل: إن Excel هو أقدم أداة مستخدمة في التحليل الإحصائي للاستبيان ويتضمن العديد من الأنماط والوظائف الرياضية التي يمكن من خلالها تفريغ البيانات وتسهيل الحسابات.

البرامج الجاهزة الأخرى: ومن أمثلة تلك البرامج برنامج SPSS، وتطبيق MINITAB، وتطبيقSTAT، وبرنامج SAS، وتطبيقSTATISTIC، وتطبيق E VIEWER.

برنامج التحليل الإحصائي للاستبيان SPSS: يُعد برنامج SPSS من أشهر التي يتم استخدامها في مجال التحليل الاحصائي للاستبيان، حيث يستخدم على نطاق واسع، ومن أهم مميزاته:

يتم استخدام برنامج SPSS في جميع أشكال طرق البحث العلمي، سواء كانت اجتماعية أو طبيعية أو تاريخية، حيث يتضمن تفسير البيانات، ووصف البيانات، وتصميمات الدراسات في اتجاهات مختلفة، بالإضافة إلى قدرته الفائقة على تنظيف البيانات من أي أخطاء الملوثة.

البرنامج متاح على الإنترنت، وهناك عدد من النسخ المجانية التي يمكن الوصول إليها بسهولة عن طريق التحليل الأكاديمي باستخدام محرك بحث Google

يتميز نظام التحليل الإحصائي لاستبيان SPSS بمجموعة من الأساليب والقوائم سهلة الاستخدام ولا تتطلب تفسيرات كبيرة. بحيث يمكن للمستخدم القيام بذلك بسرعة دون أي مضاعفات.

التحليل الإحصائي
تعرف على أهم 4 برامج تستخدم في التحليل الإحصائي

طريقة عمل برنامج التحليل الإحصائي للاستبيان SPSS:

تتمثل في ثلاث مجموعات كما يلي:

  • مجموعة عرض البيانات: يتم تمثيلها بعدد من القوائم، وتحتوي كل قائمة على جزيئات إضافية لأغراض إدخال البيانات بعد إجراء عملية الترميز، ومن ثم يمكن ملء الصفوف التي تمثل دراسات الحالة التي أجراها الباحث العلمي، أو أعمدة تمثل المتغيرات المرتبطة بدراسات الحالة.
  • مجموعة عرض المتغيرات: من الممكن، من خلال هذه الفئة، تقديم تفسيرات كافية للخلايا والأوصاف والتعيينات المناسبة، ومراجعة وصف الخلايا والأوصاف والتعيينات المحددة من خلال النظر في أي مستند.
  • ومجموعة المخرجات: وهي واحدة من الجوانب الأكثر صلة بالدراسة الإحصائية لاستبيان SPSS وتعكس المعلومات التي يرغب الباحث في الوصول إليها. المخرجات كرسومات بيانية هرمية أو دائرية أو مستطيلة؛ للسماح بالوصول إلى التأثيرات الإجمالية للبيانات المقدمة للبرنامج.

اهم المقالات

ماجستير ادارة اعمال- أفضل الجامعات في العالم لدراسة ماجستير ادارة اعمال

ما هي أفضل الجامعات في العالم لدراسة ماجستير ادارة اعمال   إذا كنت تتطلع إلى الالتحاق بالجامعات حتى يتحقق حلمك لتصبح الأفضل في مجال ماجستير ادارة اعمال فيجب عليك أولا...

طرق جمع المعلومات في البحث العلمي الأكثر شيوعًا

طرق جمع المعلومات في البحث العلمي هناك مجموعة متنوعة من طرق جمع المعلومات في البحث العلمي ، بما في ذلك الملاحظات والتحليل النصي أو البصري (على سبيل المثال من الكتب...

رسائل ماجستير ودكتوراه عن الفساد – اهميتها وامثلة عليها:

رسائل ماجستير ودكتوراه عن الفساد رسائل ماجستير ودكتوراه عن الفساد تظهر اهميتها بسبب اعتبار موضوع الفساد الإداري معقد ومتشعب، حيث يختلف الباحثون حول كيفية تشخيصه وتحليله واقتراح الحلول المناسبة لمحاربته....

رسائل ماجستير كاملة – أهم ما يميزنا عن غيرنا فى كتابة رسائل الماجستير

ما هي خطوات كتابة رسائل ماجستير كاملة ؟ رسائل ماجستير كاملة من اكثر الخطوات أهمية لكل فرد باحث علمي هي خطوة و مرحلة كتابة الرسالة الجامعية التي ترتبط بشكل مباشر...

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية ليصلك اجدد الأبحاث والعروض الجديدة