أطلب بحثك

إعداد بحوث ماجستير فقه وشريعة

إعداد بحوث ماجستير فقة وشريعة

تقدم شركة امتياز للخدمات التعليمية كشركة رائدة في مجال الخدمات التعليمية الشاملة خدمة إعداد الأبحاث العلمية في مختلف مجالات الدراسات الإسلامية (علوم القرآن – علوم الحديث – علوم الفقه وأصوله – الشريعة الإسلامية – القانون الإسلامي) وإعداد بحوث ماجستير فقه وشريعة وغيرها.

الفقه في اللغة يعني المعرفة بالشيء بشكل جيد وصحيح. أما اصطلاحًا فيُقصد به العلم الذي يختص بأحكام الشريعة الإسلامية والاستدلال عليها من شواهدها في القرآن الكريم والسنة النبوية. فيمكن بذلك إصدار الحكم على الأفعال المختلفة إنْ كانت حلالاً أو حرامًا. تتجلى أهمية علم الفقه في تحديد أحكام الشرع بشأن شتى المجالات المتعلقة بالأفراد، حقوقهم وواجباتهم، علاقتهم بمن حولهم وبربهم، وشؤونهم الحياتية المختلفة، والمجتمعات وما يدور فيها جرّاء التعاملات والتعايش بين الناس.

يمر الطالب أو الباحث خلال قيامه بالبحث العلمي بالعديد من المواقف الصعبة. حيث يحتاج البحث العلمي التزام الباحث بخطوات معينة، ومن أبرز الصعوبات التي يمر بها الطالب خلال إعداده لرسالة الماجستير في الفقة أو الشريعة هو اختيار عنوان رسالة الماجستير ، حيث سيجد نفسه في بحر كبير من عناوين الأبحاث والتي من خلالها يجب أن يختار العنوان المناسب لرسالة الماجستير الخاصة به.

شروط العنوان الجيد لرسائل الماجستير في الفقه و الشريعة

يجب أن يحرص الطالب عند اختيار عنوان رسالة الماجستير على استيفاء كافة شروط العنوان الجيد. حيث يجب عليه أن يقوم بكتابة عنوان غير مستهلك. كما يجب عليه أن يجعل العنوان واضحا ومميزا ومعبرا عن الموضوع ويجذب من خلاله القارئ للإطلاع على بحثه العلمي. ومن أبرز تلك الشروط ما يلي:

  • وضوح الكلمات من بين العناصر الهامة التي يجب أن تُوجد في عناوين رسائل الماجستير في الفقه و الشريعة. ومن هذا المنطلق يجب على الباحث أن يسوق البسيط والمفهوم.
  • يجب أن تتضمَّن عناوين رسائل ماجستير في الشريعة محور البحث الأساسي أو ما يسميه البعض متغير البحث المستقل. وهو الذي تدور في فلكه جميع أجزاء الرسالة العلمية.
  • يجب أن تتميَّز عناوين رسائل ماجستير في الشريعة بالحداثة والتجديد في طبيعتها. فليس لنا حاجة في تضمين العناوين بأفكار تمت دراستها من قبل في أكثر من رسالة علمية، وذلك الأمر يحث عليه المشرفون على الرسائل العلمية.
  • من المهم أن يُراعي الباحثون عنصر الإيجاز أو الاختصار عند كتابة عناوين رسائل ماجستير في الشريعة. ويقول خبراء العلوم الشرعية إن العنوان المنضبط هو الذي لا يتجاوز خمس عشرة كلمة.
  • ينبغي على الباحث العلمي في علوم الشريعة أن يتجنَّب الأخطاء الكتابية. سواء ما يتعلق بالإملاء أو النحو عند كتابة عناوين رسائل ماجستير في الشريعة، حيث إن ذلك من شأنه أن يُعجِّل بتصيُّد الأخطاء من جانب المُقيِّمين.

لطلب المساعدة في إعداد بحوث ماجستير فقه وشريعة من خلال خبراء شركة إمتياز للخدمات التعليمية يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء.

 

 

إرسال رسالة

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية لتلقي أحدث العروض المتاحة واترك ملاحظتك لمساعدتنا في تحسين خدماتنا.