أطلب بحثك

طريقة كتابة المراجع

للأبحاث والدراسات أنواع متعددة على حسب مواضيعها والأغراض منها وتختلف طريقة كتابة المراجع الأنواع في طرق كتابتها رغم أنه من الممكن أن تكون الطريقة واحدة بشكل عام.

 

المصادر والمراجع:

 

هي الأوعية التي تم وضعها ليتم الرجوع إليها بغرض الحصول على معلومات معينة لهدفا ما.

 

خصائص مراجع البحث العلمي:

 

  • أنها وضعت لتكون المرجع الذي يتم الاستعانة به للحصول على معلومة ما.
  • لا تتم قراءة المرجع بشكل كامل، بل يتم اختيار المعلومات المرجى الإستفادة منها في البحث.
  • لا يكون المرجع ذو سلسلة متتابعة، فكل جزء منه لا يعتمد على الأجزاء الأخرى من الكتاب نفسه.
  • تتسم بمعلومات كثيرة.

 

الفرق بين المصادر والمراجع:

 

أولا: المصدر:

 

 المصادر هي الأصول التي تحتوي على العلوم والمعلومات التي لم يتم ذكرها من قبل.

 

ثانيا: المراجع:

 

 أما المراجع فهي الكتب التي تعتمد على المعلومات في الأصل أي - المصادر- أو تكون مفسرة لها، ولا يستعين الباحث بالمرجع كاملاً بل يأخذ منه ما يحتاج إليه في بحثه.

 

أنواع المراجع:

 

مراجع مباشرة:

 

 وهي التي يستعين منها الباحث بالمعلومة بشكل مباشر، مثل كتب التراجم والموسوعات وغيرها.

 

مراجع غير مباشرة:

 

 وهي التي تقوم بالإشارة للباحث على مصدر المعلومة التي يحتاج إليها.

 

أهمية المصادر والمراجع:

 

  • أنها تقوم بالإجابة على استفسارات الباحث في بحثه طريقة كتابة المراجع.
  • تدل على مدى اجتهاد الباحث وخبرته في مجال البحث العلمي وتعطي قيمة لبحثه.
  • يتم الاستعانة بها لإيجاد حل لمشكلات وقضايا البحث.
  • تُعتبر المصادر والمراجع حلقة وصل بين الماضي والحاضر.
  • نستطيع من خلالها أن نحدد إلى أي مدى وصل التطور البشري في مختلف المجالات.
  • تقوم بتوضيح مدى حداثة المعلومات التي يعتمد عليها الباحث.
  • تقوم بتنمية المعرفة عن طريق تراكم المعلومات والإلمام بها.
  • تُعتبر المصادر والمراجع وسيلة غير مباشرة للتبادل الثقافي بين الشعوب.

 

أنواع توثيق المصادر والمراجع:

 

توثيق المتن:

 

 وتتم فيه كتابة اسم المؤلف الأخير وسنة النشر بين قوسين.

 

التوثيق في نهاية البحث.

 

طرق توثيق المصادر والمراجع:

 

  • اسم المؤلف - اسم المرجع - مكان النشر - دار النشر - سنة النشر – الجزء - الصفحة.

 

أما إذا كان الكتاب مترجمًا فتتم كتابة المرجع بهذا النسق:

 

  • اسم المؤلف - اسم المرجع - اسم المترجم - مكان النشر - دار النشر - سنة النشر – الجزء - الصفحة.

 

أما إذا كان المرجع دورية فتتم الكتابة بهذا النسق:

 

  • اسم المؤلف - عنوان المقالة - عنوان الدورية - رقم العدد الخاص بالمجلد - تاريخ الصدور - الصفحة.

 

فإذا كان المرجع صحيفة فتُكتب وفقا لهذا النسق:

 

  • اسم الكاتب - عنوان المقال - اسم الصحيفة - تاريخ صدورها - الصفحة.

 

إذا كان المرجع عبارة عن بحث مقدم لمؤتمرات علمية:

 

  • اسم المؤلف - عنوان البحث - موضوع المؤتمر - مكان إنعقاد المؤتمر - تاريخ إنعقاده.

 

وإذا كان المرجع عبارة عن موقع إلكتروني:

 

اسم الموقع – اليوم – الشهر - السنة.

 

قائمة المصادر والمراجع الخاصة بالبحث العلمي:

 

هذه القائمة من الأمور الهامة والتي لا يمكن أن يتم انجاز بحث علمي إلا بها، وتتكون القائمة من جميع الاقتباسات التي اعتمد عليها الباحث في بحثه، فتكمن أهمية هذه القائمة في أنه قد يحتاج الكثير من القراء إلى المزيد من الإطِّلاع والتعمق في جزئية معينة من البحث، ولا يمكنهم ذلك إلا من خلال الإطِّلاع على المصادر التي تتحدث عنها بصورة أكثر عُمقًا، ومن طرق ترتيب قائمة المصادر والمراجع في نهاية البحث:

 

الترتيب حسب النوع:

 

وفي هذا الحالة يتم ذكر الكتب أولا، تليها الدوريات، ثم الوثائق الرسمية، ثم الدراسات، والأطروحات وغيرها.

 

  • الترتيب حسب الحروف الأبجدية.
  • الترتيب حسب تاريخ الصدور.
  • الترتيب حسب الورود في البحث.
  • ترتيب المراجع العربية ثم الأجنبية.

 

ضوابط لكتابة قائمة المصادر والمراجع:

 

وهناك عدد من الضوابط التي يجب على الباحث العلمي مُراعاتها أثناء إعداده قائمة المصادر والمراجع، ومنها:

 

  • التنظيم والتنسيق.
  • أن تخلو الكتابة من الأخطاء اللغوية.
  • يتم وضع القرآن الكريم ثم كتب السنة النبوية إذا كانا مرجعين للباحث في صدر المراجع، ولا يجوز وضعه حسب ترتيب الحروف الأبجدية.
  • ذكر جميع المراجع التي تمَت الاستعانة بها بصورة مباشرة وغير مباشرة.
  • الدقة في كتابة الهوامش.
  • عدم ذكر مرجع أو مصدر في القائمة لم تتم الاستعانة به في البحث.

 

 


التصنيف : المراجع

إرسال رسالة

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية لتلقي أحدث العروض المتاحة واترك ملاحظتك لمساعدتنا في تحسين خدماتنا.