تُعتبر الترجمة العلمية أحد أهم عوامل تطوّر الحضارات. منذ زمن بعيد بسبب الدّور الذي تلعبه في نقل العلوم والمعارف من حضارة إلى أخرى. حيث تقوم النصوص العلمية بشرح أفكار مُعقّدة باستخدام لغة ومصطلحات متخصّصة غير دارجة لدى العامة، وإنما متعلقة بالعلوم الأكاديمية. ولهذا السبب لا يمكن لأي شخص القيام بترجمة النصوص العلمية بشكل احترافي ودقيق. ما لم يكن مُتمكّن من مصطلحاتها ومُفرداتها وصاحب خبرة واسعة في تقديم ترجمة علمية اكاديمية لفترة طويلة من الزمن. ولهذا السبب، فإنّ شركة إمتياز للخدمات التعليمية باعتبارها أفضل مكتب ترجمة معتمد ، تعمل على توفير خدمة ترجمة علمية احترافية يتم تنفيذها من قِبَل مترجم علمي محترف يتمتّع بالمواصفات الواجب توافرها في المترجم. وذلك بمقابل أسعار الترجمة العلمية الأكثر تنافسية في سوق الترجمة.

تتميز شركة إمتياز بتقديم خدمة ترجمة الأبحاث العلمية ترجمة دقيقة ولا يشوبها شائبة وذلك من خلال كادر احترافي فيها قادر على تقديم ترجمة صحيحة وسليمة، كما أننا توفر الجهد والوقت على الباحثين، حيث نقوم بتقديم ترجمة صحيحة ومثالية لهم، وتمتلك الشركة مترجمين حاصلين على شهادات ترجمة، كما أنهم مختصين في نوع من أنواع الترجمة، بالإضافة إلى ذلك فإن المترجمين الموجودين في شركة إمتياز للخدمات التعليمية يمتلكون خبرة كبيرة تؤهلهم إلى ترجمة النصوص بشكل سريع، وفوري، كما أن الأسعار التي تقدمها الشركة أسعار مدروسة، ومعقولة، وتناسب الجميع. ومن الخدمات التي تقدمها شركة إمتياز في مجال الترجمة. التدقيق اللغوي للنصوص المترجمة. حيث يوجد فيها مجموعة من المختصين الذين يقومون بمراجعة النصوص، وتدقيقها. والتأكد من خلوها من الأخطاء النحوية والإملائية، كما يحرصون على صحة الترجمة المقدمة في تلك النصوص.

خصائص موقع امتياز في ترجمة الأبحاث العلمية

  • التخصصية في تصنيف الأبحاث العلمية

تتنوع تصنيفات الأبحاث العلمية باللغات الأجنبية؛ فهناك الأبحاث الطبية والأدبية والإدارية والتربوية والقانونية…. إلخ، مثلها مثل الأبحاث بالعربية، ومن المهم أن يكون هناك تخصص في العمل لمن يقومون بتقديم التراجم في ترجمة الأبحاث علمية، وعدم خلط الحابل بالنابل، فلكل تخصص مترجم يعرف كافة التفاصيل الخاصة به، مع الأخذ في الاعتبار التنوع اللغوي؛ من خلال توفير مترجمين للغات المختلفة كالإنجليزية والفرنسية والإيطالية….. إلخ،

  • الحرفية في العمل

يقوم مجموعة من المترجمين الخبراء لدينا بترجمة الأوراق البحثية والمقالات الصحفية والمقالات وأوراق المؤتمرات والتقارير والكتب والرسائل العلمية والأطروحات بأسلوب علمي، وترجمة نصوص صحيحة 100 بالمائة.

  • الأسعار التنافسية

تُعد الحرفية والتخصصية لدينا عنصران غاية في الأهمية، ولكن لا يتوقف الأمر عند ذلك، ولا نغفل الجانب الاجتماعي، والذي يتمثل في الاعتدال بالنسبة للأسعار المقدمة،ولذلك يعتبر مكتبنا أفضل مكتب ترجمة معتمد.

موقع ترجمة ابحاث اكاديمية احترافي

الترجمة الأكاديمية في البحوث العلمية أمر ضروري لكل باحث علمي. تحتاج الترجمة الأكاديمية إلى أن يقوم المترجم بترجمة النصوص العلمية وفق قواعد الترجمة الأكاديمية للبحث العلمي بدون تغير في صياغة البحث أثناء الترجمة. يمكن ترجمة النصوص في الأبحاث العلمية من خلال طريقتين هما الترجمة البشرية. وتتم من خلال قيام شخص متخصص وعلى دراية كافية بموضوع البحث وأخلاقياته بترجمة هذا البحث بشكل سليم. أو من خلال الطريقة الأخرى وهي استخدام الانترنت في الترجمة. حيث يتم الاستعانة بمجموعة من المواقع المشهورة في مجال ترجمة ابحاث علمية .

تتميز شركة إمتياز بترجمة الأبحاث الأكاديمية من قبل خبراء مُختصين بالترجمة الأكاديمية. من ترجمة الأبحاث إلى اللغة الإنجليزية، الأبحاث إلى العربية، الأبحاث الطبية، الأبحاث الهندسية، الرياضيات والمحاسبة والاقتصاد، الأبحاث القانونية، وكافة المجالات الاكاديمية بتنوعها. يمكنك الاستفادة من خدمتنا للترجمة الاكاديمية موفراً الوقت والجهد والمال. كل ما عليك هو كتابة بحثك أو ورقتك العلمية بلغتك الأم وبضغطة زر تستطيع تسليمها لفريق الترجمة الاكاديمية في الشركة. والذي يتكون من مُترجمين علميين متخصصين وذوي صلة بالمواضيع الأكاديمية والأبحاث.

بإمكانك الاعتماد على فريق مكتب إمتياز للترجمة العلمية. من أجل اعادة صياغة أبحاثك وتنسيقها وتحريرها. أو كتابة مُلخصاتك أو محاضراتك أو أبحاثك العلمية باحترافية ودقة وبإشراف خبراء لغويين على دراية بالمصطلحات الاكاديمية والعلمية. حيث يتم تحرير بحثك أو ورقتك العلمية من قبل خبراء مختصين ثم تنقيحه من قبل مُشرفين إداريين يحرصون على التأكد من دقة كل التفاصيل قبل النشر. يمكنك أيضاً الرهان على السرعة في تسليم ورقتك العلمية أو بحثك الأكاديمي وبنفس الوقت الحصول على أعلى جودة. كما أن فريقنا المُختص متعدد الخبرات مما يوفر لك ترجمة أو تحرير ورقتك العلمية بيد خبير . مكتب إمتياز سواء للخدمات التعليمية أو ك مكتب ترجمة معتمد معروف بين الاكاديمين والعلماء في مختلف أنحاء العالم وذلك بعد تجاربهم الناجحة معنا في ترجمة أو تحرير أوراقهم العلمية وكتابتهم بدقة وحرفية عالية.

ما الشروط الواجب توافرها لدى المترجم عند ترجمة ابحاث علمية؟

ليس كل شخص قادر على ترجمة النصوص العلمية بشكل سليم. لأن هناك مجموعة من الشروط المهمة جداً والتي ينبغي أن تتوفر في هذا الشخص ليكون مؤهلاً لترجمة بحث علمي معين. من أهم هذه الشروط ما يلي:

  • الموضوعية العلمية

يجب أن يكون لدى المترجم موضوعية عند ترجمة النص العلمي، بمعنى أن يكون حريصاً على عدم إضافة أي جزء إلى البحث غير موجود في النص الأصلي وكذلك عدم حذف جزء مهم منه، أي أن يترجمها بدون إضافة أو نقصان.

  • وجود معرفة كافية بالمجال الذي يتم ترجمته

يجب أن يكون لدى المترجم خلفية مسبقة عن البحث المراد ترجمته ويكون مطلع عليه مسبقاً، حتى يتمكن من ترجمة المصطلحات العلمية الموجودة في البحث بشكل سليم دون أن يلتبس عليه أي من هذه التعريفات والخطوات الموجودة فيه، مما يضمن وصول المعنى المقصود منها إلى القارئ.

  • التمكن من أخلاقيات ومبادئ البحث العلمي

في كل بحث علمي تجد مجموعة من الأخلاقيات والقواعد التي يجب على كل باحث الالتزام بها في بحثه، ومهمة المترجم هنا تظهر ضرورة معرفته بهذه الأخلاقيات والالتزام بترجمتها بشكل سليم وبنفس المعنى التي وضعت به.

  • الحصول على التأهيل الكافي أكاديمياً وعلميا

مهنة الترجمة ليست من المهن السهلة فأي خطأ فيها قد يفسد النص الذي يترجمه الفرد، لذلك يتم تأهيل هؤلاء الأفراد علمياً وأكاديمياً من خلال المؤسسات المتخصصة في هذا الأمر مما يضمن كفاءتهم للحصول على شهادة معتمدة من هذه المؤسسة تتيح لهم مزاولة المهنة.

أهم أغراض الترجمة لدي الباحثين

  • ترجمة في سبيل تنفيذ أبحاث علمية جديدة

دراسة الباحث العلمي في كثير من التخصصات ترتبط بشكل مباشر بالأبحاث السابقة. أو ما يطلق عليه المتخصصون الدراسات والمؤلفات السابقة، والهدف هو عرض ما تم سوقه من معلومات في نفس إطار القضية الجديدة، والمطلوب تضمينها للبحث الجديد، ومن ثم تظهر أهمية مواقع ترجمة أبحاث علمية، حيث إن هناك البعض ممن يرغبون في معرفة دراسات سابقة بالغات الأجنبية الأخرى، وإدراك فحواها وفهمها، وخاصة في ظل احتواء تلك الأبحاث على لفظات أو جمل علمية بحتة، ويصعب ترجمتها من جانب الطالب، أو حتى من غير المتخصصين في نوعيات التراجم العلمية.

  • ترجمة بغرض وظيفي

إن المتخصصين أو من يسعون لتنفيذ رسالة علمية حديثة. ليسوا هم الوحيدين الباحثين عن مواقع ترجمة أبحاث علمية. ولكنَّ هناك آخرين يسعون لترجمة الأبحاث العلمية، ويكون ذلك بغرض وظيفي، فعلى سبيل المثال تشترط بعض الجهات على الموظفين ممن يرغبون في الترقي؛ أن يقوموا بعمل أبحاث علمية، سواء واحدًا أو أكثر، فالبعض يطلب أربعة أبحاث، ومن ثم تظهر الحاجة لتك النوعية من الخدمات.

  • ترجمة بغرض اكتساب المعلومات

هناك صنف آخر يبحثون عن مواقع ترجمة أبحاث علمية. وهم بعض من القراء؛ ممن يهدفون إلى التعرف على معلومات وثقافات جديدة. قد يحتاجون إليها في المستقبل؛ فكل معلومة يكتسبها الإنسان تسهم في ارتقائه، وسوف تتبلور أهميتها في يوم ما بالمقارنة بمن يرضون بقدر قليل من المعرفة.

أهم مواصفات المُترجم الأكاديمي لكي يستطيع ترجمة النص بالشكل السليم

  • يجب أن يتحلى المُترجم الأكاديمي بالصبر. وهذا لأنه قد يمتد بحثه لساعات طويلة وذلك  للوصول إلى المصطلح العلمي الصحيح والذي ربما كان يجهله فجل من لا يسهو ولا كامل غير الله. فمهما بلغت إحترافية المُترجم لربما يقابل بعض المصطلحات التي لم يكن على علم بها.
  • على المُترجم الأكاديمي أن يكون مُلما بقواعد اللغة التي يختص بها والتي تتم الترجمة إليها.
  • يجب على المُترجم الأكاديمي أن يكون لديه الوعي والمنطق الكافيين. لكي يكون قادرا على فهم النصوص التي يعمل عليها. فلا يوجد مجال للترجمة الأكاديمية السليمة بدون الوعي الجيد حتى لا تقع أخطاء بسبب سوء الفهم.
  • إلمام المُترجم الأكاديمي بموضوع البحث أو الرسالة العلمية من كافة جوانبها.
  • يجب أن يكون المُترجم حاصل على مؤهل أكاديمي وشهادة في مجال الترجمة.
  • أن يعتمد المُترجم على المواقع المنتشرة على الإنترنت للترجمة تحاشيا للوقوع في الأخطاء. فكما ذكرنا لا مجال للأخطاء في الأبحاث العلمية فأي خطأ بها يكون له تأثيره على تقييمها وتقديرها وبالتحديد رسائل الدراسات العليا كالماجستير أو الدكتوراه.
  • ويُمكن أن يتم إستخدام مواقع الإنترنت الخاصة بالترجمة في الترجمة العادية، حيث إن ورد بعض الأخطاء فلا يكون لها تأثير سلبي بالغ على النص.
  • يجب على المُترجم الأكاديمي أن يلتزم بالأمانة العلمية والحياد والموضوعية. فلا يمكنه القيام بأي تغيير في نص الترجمة بناءا على أراءه الشخصية ترجمة الرسائل.
  • من الأمور الهامة أيضا التي يجب توافرها في المُترجم الأكاديمي أن يكون مُلما بكل المعاجم والقواميس في اللغة المُختص بها, بما فيها من القواميس العلمية.

كيف تقوم مواقع ترجمة الأبحاث العلمية بعملها؟

مواقع ترجمة الأبحاث العلمية من بين المواقع التي ظهرت مؤخرًا لتقديم خدماتها للجمهور. والباحثون عن ذلك الصنف معظمهم من ذوي الصلة بالمجال العلمي والأكاديمي. وبالطبع لن نغفل أصنافًا أخرى، وبالتأكيد فإن الجميع لديهم رغبة في الحصول على خدمات ترجمة دقيقة ولا يشوبها شائبة. فهي ليست كغيرها من التراجم غير العميقة، أو التي يمكن القيام بها من جانب مترجمين مبتدئين، ولتلك المهمة هدف علمي في المقام الأول، وهو ما يتوجب توافر عناصر في تلك المواقع عن غيرها، وبالتبعية من يعملون فيها من مترجمين. من خلال ما سبق نرى أن التطور التكنولوجي صار في ظهور مواقع ترجمة الأبحاث العلمية. والتي عملت على تقديم خدمات عديدة للباحثين. ساعدتهم في الحصول على ترجمة للأبحاث العلمية التي يدرسونها إذا فكيف تعمل تلك المواقع؟

تقوم مواقع ترجمة الأبحاث العلمية بعملها من خلال تأسيس مقر لها على أرض الواقع. وفريق احترافي من المترجمين المتخصصين في جميع المجالات العلمية. حيث يكون هناك مترجم متخصص في ترجمة أبحاث الرياضيات، وآخر مختص في ترجمة أبحاث الاقتصاد، وثالث مختص في ترجمة الأبحاث الأدبية، ورابع متخصص في مجال ترجمة الأبحاث القانونية ومن ثم تقوم بإنشاء موقع على شبكة الإنترنت. بعد ذلك تقوم مواقع ترجمة أبحاث علمية بعرض خدماتها على الموقع الذي تم إنشاؤه، وذلك لكي يطلع عليها العملاء، ومن تقوم بتحديد طرق التواصل، حيث يختار العميل الخدمة المناسبة، ويقوم بتعبئة الطلبات الموجودة، ومن ثم يقوم الفريق المختص في تلك المواقع بإجراء علمية الترجمة، وتقديمها للعميل بحسب الاتفاق.

ترجمة الأبحاث والرسائل العلمية

ظهرت في أواخر القرن الماضي ما يُعرف بثورة الإنترنت. والذي جعل العالم يُشبه قرية صغيرة تحتوي على العالم بأثره فنجد الإنتشار الكبير للمواقع الإلكترونية من مختلف لغات العالم. ومن ضمن هذه المواقع المنتشرة على الشبكة العنكبوتية مواقع للترجمة. وهدفت مواقع الترجمة هذه إلى جعل التواصل بين الناس أكثر سهولة ولكن ما يعنينا أنه كيف لنا أن نتأكد من صحة هذه الترجمة ونتأكد من أنها خالية من الأخطاء؟؟

ترجمة الرسائل وفي الحقيقية أن الكثير من ترجمة تلك المواقع الخاصة بالترجمة تحتوي على عدة أخطاء تتفاوت في نسبتها بالنسبة لإختلاف المواقع ويُمكن أن لا تكون هذه الأخطاء ذات تأثير بالغ الأهمية إن كانت في حالة الترجمة العادية فأما أن كانت الترجمة تختص بالترجمة الأكاديمية فهنا ليس المجال لإحتمالية وقوع الأخطاء. لذا من الأفضل أن يلجأ الباحث إلى من لديه الخبرة أو الإمكانيات التي تؤهله للترجمة أي إلى العنصر البشري. ويحتاج الباحث الذي يتطلب ترجمة لبحثه أو رسالته العلمية إلى نوع معين من الترجمة ولا يمكنه إستخدام الترجمة العادية فيتم إستخدام ما يسمى بـ “الترجمة الأكاديمية”، وهي علم يعني بترجمة النصوص والأبحاث العلمية، وهي مختلفة عن الترجمة العادية.

أهم ما يميزنا في ترجمة الأبحاث العلمية

نحن نقدم لك ترجمة أكاديمية دقيقة وبليغة. حيث أن موقع إمتياز من أفضل مواقع الترجمة السريعة للأبحاث. مع تلبية أعلى المعايير الأكاديمية. جميع المترجمين لدينا هم متحدثون أصليون للغة الهدف وتشمل جميع المشاريع التحرير والمراجعة من قبل المحررين الإداريين. يثق بنا باحثين من جميع أنحاء العالم لترجمة أوراقهم البحثية ومقالات المجلات والمقالات وورقات المؤتمرات والتقارير والكتب والأطروحات  و الملخصات والرسائل الجامعية. نحن نعمل مع جميع اللغات الرئيسية ويمكننا مساعدتك في تلبية متطلباتك الخاصة. نحن نعمل على تلبية توقّعات ومتطلّبات الباحثين الأكاديميين بتوفير أفضل خدمات ترجمة الأبحاث العلمية التي تحقق لهم الرضا الكامل، وذلك من خلال منحهم ترجمة فائقة الجودة وبأفضل الأسعار حيث نقوم بما يلي:

  • ترجمة أبحاث علمية فائقة الجودة تتميز بالسلاسة و الاحترافية وبعيدة كل البعد عن الحرفية.
  • فريق متخصص في خدمة العملاء للرد الفوري على تساؤلاتكم على مدار الساعة.
  • أسعار تنافسية.
  • التزام تام بتسليم مهام الترجمة في الوقت المحدد دون إخلال بالجودة.
  • تشمل خدماتنا جميع التخصصات العلمية.

ونظراً لتنوّع فروع مجال الترجمة العلمية. فإنّ مكتب إمتياز باعتباره مكتب ترجمة معتمد يولي لها اهتماماً خاصّاً. ويعمل على إسناد مهمة ترجمة كل مستند علمي من مجال معيّن إلى مترجم علمي محترف صاحب اختصاص مطابق لموضوع ذلك المُستند. وبذلك نضمن حصول العملاء على ترجمة علمية باحترافية و دقة عالية. كما أنّنا في موقع إمتياز للترجمة نُدرك مدى الحاجة لهذا النوع من الترجمة بالنسبة لجميع الفئات. كالطلّاب، الأساتذة، الأطبّاء، الباحثين، وحتى الجهات الحكومية والشركات المتخصّصة في المجالات العلمية المختلفة. لذلك قمنا بإنشاء أسلوب عمل سلس ونموذجي بهدف وصول خدمة الترجمة العلمية باحترافية للجميع دون تعقيدات، وتسهيل أعمالهم وأبحاثهم مقابل سعر الترجمة العلمية الاحترافية الأفضل.

الخاتمة

مع خدمة الترجمة العلمية الأكاديمية. يمكنك توفير الوقت والمال عن طريق كتابة بحثك بلغتك الأم. والسماح لفريقنا من المترجمين العلميين والتقنيين بتحويل بحثك إلى اللغة المستهدفة ليكون جاهزاً للنشر أو التقديم. إن المترجمين لدينا هم أعضاء نشطون في المجتمع الأكاديمي.

بإمكانك الاعتماد على فريق مكتب إمتياز للترجمة المعتمدة من أجل اعادة صياغة أبحاثك وتنسيقها وتحريرها أو كتابة مُلخصاتك أو محاضراتك أو أبحاثك العلمية باحترافية ودقة وبإشراف خبراء لغويين على دراية بالمصطلحات الاكاديمية والعلمية، حيث يتم تحرير بحثك أو ورقتك العلمية من قبل خبراء مختصين ثم تنقيحه من قبل مُشرفين إداريين يحرصون على التأكد من دقة كل التفاصيل.  

اهم المقالات

ماجستير ادارة اعمال- أفضل الجامعات في العالم لدراسة ماجستير ادارة اعمال

ما هي أفضل الجامعات في العالم لدراسة ماجستير ادارة اعمال   إذا كنت تتطلع إلى الالتحاق بالجامعات حتى يتحقق حلمك لتصبح الأفضل في مجال ماجستير ادارة اعمال فيجب عليك أولا...

طرق جمع المعلومات في البحث العلمي الأكثر شيوعًا

طرق جمع المعلومات في البحث العلمي هناك مجموعة متنوعة من طرق جمع المعلومات في البحث العلمي ، بما في ذلك الملاحظات والتحليل النصي أو البصري (على سبيل المثال من الكتب...

رسائل ماجستير ودكتوراه عن الفساد – اهميتها وامثلة عليها:

رسائل ماجستير ودكتوراه عن الفساد رسائل ماجستير ودكتوراه عن الفساد تظهر اهميتها بسبب اعتبار موضوع الفساد الإداري معقد ومتشعب، حيث يختلف الباحثون حول كيفية تشخيصه وتحليله واقتراح الحلول المناسبة لمحاربته....

رسائل ماجستير كاملة – أهم ما يميزنا عن غيرنا فى كتابة رسائل الماجستير

ما هي خطوات كتابة رسائل ماجستير كاملة ؟ رسائل ماجستير كاملة من اكثر الخطوات أهمية لكل فرد باحث علمي هي خطوة و مرحلة كتابة الرسالة الجامعية التي ترتبط بشكل مباشر...

هل تود الاشتراك في القائمة البريدية ليصلك اجدد الأبحاث والعروض الجديدة